الاماكن السياحية في مدينة الرباط

الرباط من الأماكن السياحية الأعلى قيمة وأهمية في الوطن العربي, وهي ذات تاريخ عريق, وأماكن سياحية ذات الجمال الطبيعي, وعند تحديدك دولة المغرب, أو مدينة الرباط على وجه الخصوص, يجب أن تعلم الأماكن في مدينة الرباط الأكثر تميزاً, وتعتبر مدينة الرباط من أفضل الوجهات السياحية التي يمكن زيارتها .

مدينة الرباط هي عاصمة دولة المغرب, وتتمتع بالعديد من الآثار الإسلامية, وأخرى تاريخية, وكذلك مكانة سياحية كبيرة لا يمكن إنكارها في الوطن العربي, وتعتبر من الدول الأكبر في معدلات السياحة بالوطن العربي, وتقع في الشمال الغربي من قارة أفريقيا, والأجواء بها تكون الأفضل في السياحة أثناء الخريف, والأماكن السياحية في الرباط تعتبر أغلبها تاريخية .

الأماكن السياحية في مدينة الرباط

  • صومعة حسان
  • باب الرواح
  • شالة
  • متحف الرباط الأثري
  • قصبة الوداية
  • شاطئ الرباط
  • حدائق الأندلس
  • حدائق التجارب النباتية
  • باب زعير
  • ضريح محمد الخامس

صومعة حسان

صومعة حسان

من الآثار التاريخية العريقة التي موقعها في مدينة الرباط, وقد شيدت بواسطة يعقوب المنصور الموحدي, وأُنشئ في عصر دولة الموحدين, وهي من الأماكن السياحية الرئيسية التي يأتي عليها إقبال كبير من السياح سنوياً, وهذا المكان يحتوي على أجواء محبوبة للعديد من الزائرين, ولهذا يعتبر من الأماكن المحبوبة, وكذلك أضافته منظمة اليونسكو العالمية إلى قائمة التراث العالمي .

باب الرواح

باب الرواح

هذا الأثر التاريخي العريق, والفريد من نوعه, قد شيد عام 1197م, وكان يستخدم كمعرض في أوائل الستينيات, وقد أصبح من الأماكن الهامة في الرباط في عام 2001؛ حينما تم ترميمه من جديد, وهو من الوجهات السياحية الجذابة ذات الطراز المغربي العريق في التصميم, مما أكسبه قيمة كبيرة في التراث المغربي, وأصبح من المعارض الرئيسية في المغرب .

شالة

شالة الرباط

من المواقع الأثرية القديمة, حيث ترجع أصوله إلى القرن السادس أو السابع قبل الميلاد , و قد تم تسميته بأسماء أخرى لاحقاً , وأصبح واد أبي الرقراق, وهذه القيمة التاريخية أكسبته أهمية سياحية بالنسبة إلى السياح, و الزائرين على دولة المغرب, ومدينة الرباط على وجه التحديد, ويقع بالقرب من مدينة الرباط العاصمة, ولكنه لا يبعد الكثير منها .

متحف الرباط الأثري

هو متحف للآثار؛ يحوي البقايا التاريخية التي خلفها الإنسان بعد وفاته منذ قديم الزمان, ويتخذ من الأماكن الهامة التي تحوي مثل تلك الآثار, وهو وجهة سياحية رئيسية لمحبي الآثار التاريخية, وبقايا الزمان, والحضارات السابقة, ويقدم آثار الحضارات التي سبقت الإسلام وتلته بعد ذلك , ويقع في مدينة الرباط .

قصبة الوداية

قصبة الوداية

من المناطق السياحية, وكذلك السكنية, وتقع في مدينة الرباط العاصمة, وبالتحديد عند نهر بورقراق, وتم تشييد قصبة الوداية في عهد يوسف بن تاشفين, وهذه منطقة من المناطق ذات عبق التاريخ والحضارات القديمة, كما قصبة الوداية من المراكز السياسية الهامة في الدولة القديمة ,وتعتبر وجهة مميزة للتوجه إليها عند زيارة مدينة المغرب بمدينة الرباط .

شاطئ الرباط

شاطئ الرباط

في شاطئ الرباط تجتمع في كافة شرائح المجتمع, كما أنه مكان يساهم في الأسترخاء, والتمتع بالإطلالة الطبيعية على البحر, كما يستقطبه السياح أثناء رحلاتهم إلى الرباط للتمتع بمنظر غروب الشمس عندما يحيط بالبحر, والشاطئ من كافة النواحي, ويعتبر كذلك من الوجهات الرئيسية عند زيارتك إلى مدينة الرباط .

حدائق الأندلس

حدائق الأندلس

من الحدائق العمومية الجذابة, التي تستقطب السياح, والفوتوغرافيين لألتقاط الصور الجذابة, والطبيعية للحديقة, كما أن الدخول فيها مجاني لكافة الزائرين, ويجتمع هناك عشرات الأنواع من الازهار والنباتات المختلفة, والمميزة, ووجهة الجذب الرئيسية لعدة زائرين من الدول الأجنبية للتمتع باللحظات الطيبة ضمن التواجد في حدائق الأندلس .

حدائق التجارب النباتية

حدائق التجارب النباتية

من الحدائق الضخمة في الرباط, وتتمتع بالمنظر الطبيعي الأخضر, مع العديد من النباتات والزهور الخضراء ذات اللون الطبيعي, وتبدو للبعض كغابة صغيرة في الرياض, كما أنها تعتبر وجهة سياحية مميزة لقضاء ما يشبه رحلة إستكشافية صغيرة أثناء التواجد في المدينة .

باب زعير

باب زعير

عند توجهك لمدينة الرباط, في الجنوب بالتحديد, ستجد باب زعير, وهو من أحد أبواب ما يعرف بالسور الموحدي, وسبب تسميته بهذا الأسم نسبة إلى منطقة زعير القريبة منه, ويقع في شارع النصر , بالرباط, و هو من المناطق جذب السياح اللذين يهوون الآثار التاريخية قديمة العمر .

ضريح محمد الخامس

ضريح محمد الخامسضريح محمد الخامس

يقع هذا الضريح بالقرب من صومعة حسان, وتم إنشائه نسبةٍ إلى محمد الخامس بن يوسف, الضريح يضم قبر الحسن الثاني و والأمير مولاي عبد الله ووالدهما محمد الخامس يعتبر هو تحفة المباني القديمة المعاصرة في التراث المغربي, فهو ذلك المبنى الجذاب ذو الجوانب البيضاء والقمة الخضراء, كما يتخذ من الأماكن التي تستحق الزيارة في المغرب .