الأماكن السياحية في فاس

تعتبر مدينة فاس من المدن المغربية العريقة ويرجع تاريخها إلى القرن التاسع الميلادي, لدى مدينة فاس العديد من الأماكن السياحية الخلابة التي تجذب إليها أفواج من السياح كل عام

تحتوي مدينة فاس على العديد من المعالم الطبيعية الخلابة بالإضافة إلى العديد من الشواهد التاريخية القديمة مما يجعلها مدينة سياحية بامتياز تقع المدينة فى الجزء الشمالي الشرقي من المملكة المغربية.

واليوم سنأخذكم فى جولة للتعرف على المدينة التاريخية فاس و أهم المعالم السياحية التى يمكن أن تستمتع برؤيتها عند زيارتك لهذه المدينة الرائعة.

أهم الأماكن السياحية في فاس التي يجب عليك زيارتها

المدرسة البوعنانية

المدرسة البوعنانية

هي من المعالم السياحية التاريخية البارزة فى مدينة فاس حيث أنها تعد من أشهر المدارس الموجود فى المغرب بصفة عامة وفب فاس بصفة خاصة فقد كانت من أهم المؤسسات التعليمية فى ذلك الحين شيدت بأمر من السلطان أبو عنان المريني فى الفترة ما بين عامي 1350م إلى 1355 م تتميز المدرسة بهندستها المعمارية الفريدة التى تجدها واضحة فى صومعتها و بهوها الأنيق و الزخارف المنقوشة على الجدران بالإضافة إلى الساعة المائية الموجودة أمام باب المدرسة والتي مازال إلى الآن يجهل الخبراء التقنية التى كانت تعمل بها .

باب بوجلود

باب بوجلود

باب بوجلود أو باب أبى الجنود هو من أشهر الأبواب التاريخية التي كانت تحيط بالمدينة قديماً يقع فى المنطقة الشمالية الغربية فى فاس البالي بالقرب من ساحة الباشا البغدادي كان الباب يستخدم كمدخل للمدينة فى العصور القديمة و مازال إلى يومنا هذا يحتفظ بهيكله كما كان منذ عشرينات القرن الماضي و يقام فى ساحته العديد من الاحتفالات الخاصة بالمدينة و يوجد فى المنطقة العديد من المحلات التجارية ومحلات الهدايا التذكارية و يعتبر المكان من الأماكن الشعبية التى تجذب ألاف الزوار إليها كل يوم سواء أكانوا من السكان المحليين أو الأجانب لذا تعد زيارة المكان من الأشياء الرائعة لعشاق المواقع الأثرية.

القصر الملكي بفاس

القصر الملكي بفاس

واحد من الشواهد التاريخية الرائعة التى تشهد على مدى روعة التصاميم المغربية القديمة يتميز القصر بأبوابه الأنيقة و الفريدة فى تصميمها فهى تجمع ما بين البساطة و الرقي فى أن واحد و يعد القصر من أهم المعالم السياحية البارزة فى فاس نظراً لذلك يجذب عدد كبير من السياح لرؤيته أبوابة من الخارج و لكن غير مسموح بالدخول إليه ويقع القصر فى شارع عمر بن الخطاب وكان يرجع إلى محمد الخامس.

متحف البطحاء

متحف البطحاء

متحف البطحاء كان فى الأصل عبارة عن قصر بدأ بناءة فى عهد السلطان الموالى الحسن و من ثم أتمم بناءة من طرف ابنه السلطان مولاي عبد العزيز فى عام 1897م حيث كان يستخدم كإقامة صيفية للملوك و قد قامت الحكومة بتحويله إلى متحف للفنون يتميز المتحف بإحتوائخ على العديد من التحف و القطع الفنية المتنوعة التى تقارب من 6000 قطعة فنية ما بين مخطوطات و تحف نحاسية و أخرى خشبية و عدد من الحلي و الألبسة بالإضافة إلى مجموعة من الإسطرلابات و المسكوكات و الرخمايات و الخزفيات و غيرها يقع المتحف على مساحة هكتار مما يعد واحد من أكبر المتاحف الموجودة فى المغرب و يجذب المتحف الزوار من مختلف الجهات للتعرف على التحف الفنية التى كانت تستخدم قديماً.

برج الشمال

برج الشمال فاس

البرج الشمالي هو عبارة عن متحف للأسلحة القديمة التى كانت تستخدم فى العصور القديمة و يعد هذا البرج من النقاط الأساسية التى استخدمت للمراقبة و مازلت إلى الآن يستخدم فى ذلك يرجع تاريخ البرج إلى عام 1582م حيث تم بناءة على يد السعديين يتميز تصميمه بالطابع المعماري المميز الذى يشبه القلاع البرتغالية التى كانت قد شيدت فى القرن السادس عشر الميلادي يوفر البرج إطلالات بانورامية ساحرة على المدينة من أعلى.

زاوية مولاي إدريس

زاوية مولاي إدريس

الزاوية عبارة عن مزار ديني يجذب العديد من الزوار من مختلف أنحاء المغرب فضلاً عن عدد لا بأس به من السياح و يرجع شهرة المكان إلى إحتوائه على ضريح إدريس الثاني الذى كان حاكم مدينة المغرب قديماً فى الفترة ما بين عام 807 وحتى عام 828 و يعد الضريح أحد المعالم الدينية البارزة فى المغرب يتميز الضريح بالتصميم الأنيق الواضح فى الزخارف و النقوش الجميلة التى تزينت بها الجدران و الأعمدة.

مدرسة العطارين

مدرسة العطارين

تقع فى شمال جامع القرويين تم الانتهاء من بناءها فى عام 1325م بأمر من السلطان أبو سعيد عثمان و بالرغم من أن مساحة المدرسة صغيرة مقارنة مع المدارس الأخرى التى كان قد تم تشيدها فى هذا العصر و لكنها تعد من التحف الفنية المعمارية النادرة التى يمكن أن تجد مثيلاها فى المغرب و لقد تم مراعاة الدقة فى التصميم و الذى يتضح فى أسلوب بناء المدرسة فيميزها صحن مكشوف يقع فى وسط بهو المدرسة و تتزين أرضيته بالبلاط المزخرف الجميل بالإضافة إلى الجدران المزينة بأجمل الزخارف التى أستخدم فيها العديد من المواد كالخشب و الفسيفساء و الحجر و التى تتزين بها القاعة المعدة للصلاة بالإضافة إلى الصالات المخصصة للطلاب و الأساتذة و يرجع السبب فى معرفة المدرسة باسم مدرسة العطارين هو موقع بنائها الذى جاء مجاوراً لسوق العطارين.

برج الجنوب

برج الجنوب فاس

يرجع تاريخ هذا البرج الذى بني ليكون حصن يحمي المدينة من أي هجوم ممكن أن يلحق بها فى أواخر القرن السادس عشر, البرج تم بناءة فى الجهة الجنوبية من فاس بالقرب من باب الفتوح و لقد شهد البرج معارك ضارية ما بين جنود المدينة و الأعداء و كان البرج السبب الأساسي فى انتصار جنود المدينة و قهر الأعداء و حماية المدينة من خطر محدق كاد أن يودي بها، تتميز بناية البرج بطابعها الفريد حيث أنه تم بناءة على تل صخري مرتفع و تتخذ هندسته المعمارية طابع فريد فهو يتكون من أربع أبراج أثنين بزاوية مستطيلة من الجهة الغربية و الجهة الشرقية يتوسطهما برج بزاوية حادة وبرج أخر فى جهة الشمال و يوجد داخل البرج طابقين واحد علوي و الأخر سفلى العلوي يوجد به مجموعة من الغرف يصل عددها إلى سبع غرف كانت هذه الغرف مقر إقامة الحراس التابعين للبرج و الطابق السفلى كان يستخدم فى تخزين الذخيرة إما بالنسبة للسطح البرج فهو أيضاً يتكون من طابقين و يوجد به مجموعة متعددة من الفتحات المخصصة لتكون منافذ للمدافع و الأسلحة و البرج يجذب إلية عدد كبير من الزوار المحلين و السياح من مختلف أنحاء العالم لتمتع برؤية الهندسة التاريخية الفريدة التي تشهد على التطور المعماري المغربي فى هذا الوقت.

فندق النجارين

فندق النجارين

و لعل ختامها مسك مع واحد من أشهر المعالم التاريخية بروزا فى مدينة المغرب بشكل عام و فى مدينة فاس بشكل خاص فندق النجارين الذى يقع فى ساحة النجارين لذا كان هذا السبب فى تسمية الفندق بهذا الاسم و هو يقع أيضاً على مقربة من سوق الحناء هذا المعلم التاريخي البارز قد أعلنت عنة الحكومة المغربية كواحد من النصب التذكارية الهامة فى عام 1916م و لقد أدرجته منظمة اليونسكو العالمية ضمن قائمتها كواحد من مواقع التراث العالمي الخاص بها يرجع تاريخ الفندق إلى القرن الثامن عشر حيث تم بناءة ليكون مأوى لتجار الأعلاف و تجار السلع الكمالية القادمين من المناطق المختلفة من المدينة ليسهل عليهم أماكن للإقامة و المبيت ولقد قامت الحكومة المغربية بعدد من أعمال الترميم للحفاظ علية و هو الآن عبارة عن متحف مكون من ثلاث طوابق خشبية تجمع فى تصميمها بين البساطة و الأناقة و الرقى و يجذب البيت العديد من الزوار لرؤية طابعه الكلاسيكي الهادي.

إلى هنا عزيزي القارئ نكون قد انتهينا من جولتنا السياحية الممتعة إلى الأماكن السياحية في فاس التاريخية و نتمنى أن تكون جولتنا قد نالت استحسانكم.