الجية تستقطب راكبي الأمواج

على الرغم من صغر مساحة لبنان الا أنه بلد حيوي يجمع فيه كما كبيرا من التنوع الثقافي و الجمال الطبيعي الفريد ، فلكل مدينة أو بلدة صغيرة مميزات خاصة تجعلها وجهة للسياح والزوار ، وبلدة الجية المتربعة على ساحل البحر المتوسط احداها .

تشتهر هذا البلدة بشاطئها الذهبي الخلاب ، وتعد وجهة رئيسية لمن يهوى رياضة ركوب الأمواج . وقد أصبح للجية روادها الدائمين من محبي هذه الرياضة والذين يجدون فيها المكان الأفضل لهم ، وذلك رغم أن هناك الكثير من الأماكن التي تشتهر بنشاط ركوب الأمواج الا أنها مازالت نشاطا جديدا في منطقة الشرق الأوسط والجية تعتبر من المراكز الحديثة نوعا ما فيها .

ويقول بعض المختصين بالتزلج على الأمواج أن الأمر الذي يميز شواطئ لبنان وبالأخص الجية عن غيرها هو طبيعة الطقس فيها وحركة الأمواج المناسبة في غالب الأحيان لممارسة هذه الرياضة على مدار العام تقريبا .

وقد دفع هذا الاهتمام المتزايد بركوب الامواج بأحد المهتمين بها الى انشاء شركة خاصة بتصنيع ألواح ركوب الامواج وهي الاولى من نوعها في المنطقة ، وقد كان هواة ركوب الأمواج يضطرون الى استيراد هذه الألواح من الخارج لعدم توافرها في البلد .

ومن المهم الإشارة الى أن هذه الرياضة لا تعد حكرا على اللبنانيين وانما هناك الكثير ممن يرغبون في ممارستها ولكنهم ينتظرون الفرصة المناسبة والدعم اللازم ، وهذا ما تبين حين انضم عدد من اللاجئين السوريين الى جوقة مجموعات المتزلجين على الأمواج وحتى وصلوا الى درجة محترفة فيها .

شاطئ الجية في لبنان

ويشار الى أن الجمعية الدولية  للتزحلق  كانت قد اعترفت في سنة 2014 بلبنان كموقع رسمي للتزلج على الأمواج ، وعلى الرغم من ذلك ما تزال هذه الرياضة بحاجة الى دعم ورعاية أكبر حتى تتاح الفرصة لهواة هذه الرياضة ومحترفيها في المنطقة من امكانية المشاركة في المسابقات الدولية .

Leave a Reply