“برواز دبي ” وجه آخر للحداثة

 

ما من شك أن حضور اسم دبي للأذهان سيحضر معه المشاريع المعمارية الحديثة والتي تملك شهرة واسعة على مستوى العالم ، انطلاقا من أعلى ناطحات سحاب في العالم ، الى برج العرب “الشراعي” الأيقوني ، وصولا الى أول برج دوّار في المعمورة .

ليس هذا فحسب بل انه لا يكاد يمر عام أو حتى عدة شهور الا وتعلن فيه مدينة دبي عن عزمها اقامة مشروع رائع وفريد من نوعه بين الدول ان كان بفكرته أو تصميمه المعماري ، وقد كان من بين آخر المشاريع “برواز دبي” والذي سيتم انشاؤه ضمن حديقة زعبيل ، وسيعكس هذا الإطار مدينة “دبي القديمة” في الشمال ، و “دبي الجديدة” في الجنوب .

ويعد هذا المشروع عبارة عن إطار ضخم جدا سيتم تلبيسه بالذهب الصلب ، حيث يصل طوله الى نحو 150 متراً . ومن المرجح أن يتم الإعلان عن افتتاح ” برواز دبي ” في نهاية هذا العام ، ومن المتوقع أيضا أن يستضيف نحو مليوني زائر في العام .

ومن ناحية أخرى فقد واجه مشروع البرواز الذهبي العملاق هذا بعض المشكلات والتي تعود الى ملكية الفكرة ، حيث يزعم المهندس المعماري المكسيكي فرناندو دونيس أنه هو صاحب فكرة المشروع والتي فاز بها في مسابقة دولية نظمتها بلدية دبي مع شركة “ثيسنكروب إليفيتور” للمصاعد في سنة 2008.

ويقول دونيس أن بلدية دبي قامت باستخدام فكرته دون وجه حق ودون الاتفاق معه . ويذكر أن شروط جائزة “ثيسنكروب إليفيتور” للعمارة ، قد نصت على أن بلدية دبي ستدرس امكانية بناء التصميم الفائز ، وعند اعتماد المشروع سينفذ بعد توقيع العقد من جهة الطرفين ، ولن تستخدم الفكرة في أي مشروع دون اذن وموافقة علنية من صاحبها .

ومن جهة ثانية يقر دونيس أن فكرة التصميم قد تغيرت بعض الشيء وخاصة من ناحية اللون الذهبي للبرواز ، ولكن الأمور الرئيسية كالشكل المعماري والطول وغيرها هي مطابقة تماما لتصميمه وفكرته الخاصة .