مع بداية الصيف …انتعاش مترقب للسياحة اللبنانية

يتوقع الكثير من المراقبين أن يشهد القطاع السياحي اللبناني تطورا ملحوظا خلال صيف هذا العام ، وخصوصا بعد التحسن الواضح الذي شهدته العلاقات الخليجية اللبنانية بعد برود شهدته العلاقة في الفترة الماضية من قبل 5 دول تجاه لبنان .
وكانت قد أحدثت دعوة هذه الدول الخليجية الخمسة في عام 2016 ايقاف رحلاتها الى لبنان انتكاسة كبيرة في هذا البلد واقتصاده الذي يعتمد الى درجة كبيرة على القطاع السياحي والذي يعتمد بدوره في الأساس على دول الخليج .


وحسب بعض الاحصاءات فقد وصل عدد السياح الذين زاروا لبنان في أول شهرين من العام 2017، نحو 215 ألف سائح، مقارنة مع 192 ألف سائح في الفترة من العام 2016.
الى ذلك وضعت وزارة السياحة اللبنانية خطة واسعة من أجل تحسين السياحة في هذا العام وهذا ما تحقق بعض الشيء في الشهور الماضية ولكن موسم الصيف سيكون واعدا كما يتوقع العديد من المتابعين للشأن السياحي .

خطط ترويجية سياحية

وكانت أبرز الخطط التي عملت عليها وزارة السياحة اللبنانية هي الاعتماد على الكثير من الحملات الاعلامية والترويجية للمعالم والمناطق السياحية في لبنان ، بالاضافة الى تقديم حجوزات وأسعار رحلات جوية منخفضة .
وكان قد أعلن وزير السياحة اللبناني أواديس كيدانيان: أن للزيارات المتعددة التي قام بها رئيس الجمهورية ميشال عون الى الأردن وبعض دول الخليج دورا هاما في تلطيف الأجواء والمساهمة في تحسين الواقع السياحي في البلد .
كماشدد كيدانيان على أهمية الضربات التي قانت بها القوى الأمنية للإرهابيين والتطور الملحوظ من ناحية الأمن اضافة الى بعض العوامل الاقليمية في التأثير على صنعة السياحة التي عانت سابقا من مشكلات كبيرة جدا .

 


ومن الجدير ذكره أن لبنان يعتمد بشكل رئيسي على السياحة في دخله، وهو يملك الكثير من المقومات السياحية الهامة من معالم أثرية وطبيعة خلابة وشواطئ فريدة من نوعها تجذب الكثيرين اليها .